Sunday, January 17, 2010

بصرة


أخذنى الحنين والفايس بوك إلى مشاهدة فيلم بصرة للمخرج أحمد رشوان ، ياااااااااااااه أكتشف أننى لم أذهب منذ مدة طويلة إلى جمعية النقاد السينمائيين ،تقريبا منذ خمس سنوات إن لم تخننى الذاكرة ، أذهب لأجد المشهد ما زال عليه ، تقريبا نفس البشر ، بنفس مقاعدهم ، بنفس كلامهم عن الأفلام ، وإن تغير الفيلم ،أمتن بشدة للفليلم لأنه وضعنى فى حالة غريبة ، الفيلم ناعم جدا ، رغم البداية القاسيه ، حيث يبدأ بمشهد طلاق البطل وزوجته ، إلا أنه يعالجه بنعومة شجيه ، حين يختلس النظر إليهاوهى تخلع ملابسها ويطلب ممارسة الجنس معها ويتناولا العشاء الأخير، يبهرنى باسم سمرة فى كل مرة يأخذ فيها دور البطولة إستطاع أن يعبر بعمق عن أشياء تكمن داخل نموذج مثقف وسط البلد ، رأيت فيه ملامح كثير من أصدقائى ، تماهيت مع أحداث الفيلم ، مشهد المظاهرات والهتافات ، ووسط البلد والأرصفه ، والتماثيل ، والمقاهى ، وسقوط بغداد ،وقصص الحب العابره ، يكاد الفيلم أن يلمس وترا حساسا فى قلبك ، وجعنى الفيلم بشدة ، بكيت من مشهد موت حمادة الصديق الأقرب لباسم سمرة ، موته المفاجىء هزنى بعنف ، أشعرنى أن الحياة قصيرة جدا ، قصيرة بشكل مفزع .. تخرج من الفيلم راضيا بعد أن يقدم مخرجه لك أداء ناعم لممثليين يقومون بأدوارهم الحقيقية ، فتتماهى معهم ،وموسيقى شادى الوسيمى الذى تراه فى حياتك اليومية فى معظم حفلات الساقية ، ومشهدا جميلا ناعما بشدة .. أمتن بشدة إلى الفيلم الذى سحبنى من الحزن ووضعنى فى حالة من الشجن الخاص.

2 Comments:

Blogger A.SAMIR said...

نوعية الافلام دي بتكون فعلا رائعة
على الرغم اني لم اشاهد الفيلم الا انك شجعتيني على البحث عنه على النت
بالنسبة لباسم السمرة.......فنان اكثر من رائع....ملامحه غارقة في المصرية

2:12 AM  
Blogger Ahmed Rashwan said...

بجد ممتن لرأيك
وأن كنت منتظر أعرف رأيك بتفاصيل أكثر

8:31 AM  

Post a Comment

<< Home

eXTReMe Tracker